tweet faster غرد بسرعة !

17 أكتوبر 2011

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكل أو الأغلبية قام بتحميل النظام الجديد للآيفون ios5 واللذي يحتوي على مميزات مبهره وكثيرة جداً

من أبرز المميزات ربما هي دمج موقع التواصل الإجتماعي الشهير “twitter” في نظام الآيفون <<< هذه الميزة سأتطرق للكلام عنها !!

من مميزات تويتر أنه يمنحك فرصة مشاركة كل لحظة مع متتبعيك ،، وهذا ما قامت آبل بالتركيز عليه عندما دمجت تويتر مع “مستعرض الصور” بحيث يمكنك التقاط صورة ونشرها بسرعة كبيرة !!

كذلك تم دمج تويتر بمتصفح “safari” وبإمكانك مشاركة متتبعيك مواقعك وروابطك بشكل بسيط ورائع !!

تم دمج تويتر أيضاً مع يوتيوب و خرائط غوغل لمشاركة الأماكن والفيديوهات ،، وعم دمجه في أغلب مكونات الجهاز ليسهل لك نشر ما تريد ،، ببساطه وسرعة وتجانس مع النظام !!

الغريب في الأمر أنك لا يمكنك عمل “tweet” نصي بشكل مباشر من الآيفون إلا عند الإستعانة ببرنامج “twitter” الرسمي أو أي برنامج يدعم تويتر !!

لماذا آبل لم تتح للمستخدم عمل تويت نصي بشكل سريع ؟ واذا أتاحته كيف تقترح أن يكون شكله وأين يكون مكانه ؟!

أنا هنا قمت ببعض الأفكار ربما تكون عملية أكثر لو عملتها آبل !!

…..

بسم الله نبدأ

الفكرة الأولى:-

دمج تويتر مع صفحة البحث بحيث يمكنك الذهاب لليسار من صفحة البداية للإختيار بين البحث أو وضع “tweet”

كما في الصورة التخيلية !!

الفكرة الثانية :-

الفكرة الأولى كانت عملية وسريعة ولكنها تجبرك على الخروج من البرنامج اللذي تعمل عليه لكتابة “tweet”

ربما هذه الفكرة ستكون أجمل وأكثر موضوعية ،، وهي دمج تويتر بقائمة المهمات المتعدده كما في الصورة التخيلية الأخرى !!

من مميزاته أنه لا يجبرك على الخروج من برنامجك اللذي تعمل عليه ،، ويمكنك الضغط على أيقونة تويتر للتوجه مباشرة للبرنامج وقراءة “timeline” وغيرها !!

الفكرة الثالثة :-

هي ربما الأكثر تطور و تجديد وفيها استغلال للخاصية الجديدة “قائمة التنبيهات” “notification bar”

ويتم وضع خانة للتغريد في أسفل التنبيهات ، بشكل مطوي وعندما ترغب بالكتابة اضغط على الأيقونة الصغيرة ليعطيك مساحة للكتابة !!

كما في الصورة

…..

ربما فكرة رابعة جائتني على الطاير:-

وهي اتاحة تويتر كخيار في أدوات التنسيق النصي .. فعندما تقوم بتحديد النص يعطيك خيارات (نسخ – قص – تويت)

والآن ما رأيك عزيزي القارئ في الأفكار ؟!

وما هي أفكارك لأوضاع تويتر ؟!

دمتم بود


البيك .. قريباً في الرياض

27 يونيو 2010

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مطعم البيك

من منكم لا يعرف من هو أو ما هو المطعم “السعودي” الأشهر

من منكم لا يتمنى أن يتذوق طعمه اللذيذ

من منكم يجهل شعاره العريق

من منكم من يعتبر نفسه نكرة لأنه فقط لم يقم بزيارته والتشرف بأكل طعامه “المقرمش

بصراحة أظن الكل يوافقني على أنه الأفضل سعودياً ،، بل بعضكم يقول عربياً ،، ولا أستبعد المبالغة من بعضكم والقول أنه الأفضل عالمياً

بصراحة أنا لم يسبق لي تذوق طعمه ، أو شم رائحته ، أو حتي “شطف” الشارع اللذي يكمن به

ولكنني أقول أنه الأفضل ولا أعلم لماذا ؟!

ربما السبب هو الهالة الإعلامية على هذا المطعم ،.، وربما الهوس الشديد من بعض الناس جعل فكرة تميّز هذا المطعم تدور في خلدي

ربما هو مطعم عادي والكثير من المطاعم تنافسه في تخصصه

ربما هو متميز ولكن ليس بالشكل اللذي يدعوا البعض للسفر لأجله ،، أو التكفل في توصيل الطلبات لجميع مدن المملكة حتى وإن كان الطعام “بايت”

إعلان

هذا المطعم مكانه معروف وهو “حصري” لمدينة جدة الشقيقة

.

.

.

والآن ندخل في صلب الموضوع ….

لماذا كل هذا الهوس من شباب الرياض على هذا المطعم؟

حتى أن البعض يشحن الوجبات من جدة للرياض لقاء مبالغ طائلة وكأنها تحفة فنية أو ظاهرة عصرية

……

أنا ربما أتمنى تذوق هذا الطعم المميز اللذي لا يوجد إلا في جدة فقط … والسبب هو الكلام الفاضي !!

المطاعم الراقية تزاحم الشوارع في العاصمة ، والمطاعم الشعبية لا تنفك تنتشر في كل بقاع العاصمة

عزيزي المدمن

عزيزي الحالم

عزيزي الجائع

إذهب و أشبع جوعك في بيتك ، أو في مطاعم قريبة المنال منك

فالقصة بالأخير هي طعام يراد به الغذاء وليس التباهي أو الجنون

وبالأخير أقولها

هل سيكون الإقتصاد السعودي بأمان إذا قرر البيك إغلاق أبوابه ؟

هل سيكون للبيك فروع في مدن أخرى ؟

هل سيكون الشعب مجنون إلى الأبد ؟

الجواب هو “لا” لكل الأسئلة

أما السؤال الأخير فالجواب لكم

🙂


مرحبا بكم (مقدمة)

27 سبتمبر 2009

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعزائي زوار مدونتي المتواضعة

مرحبا بكم

بعد الصلاة على النبي (صلى الله عليه وسلم)

أنطلق بعون الله سبحانه وتعالى .. بهذه المدونه البسيطة اللتي لها أهداف كبيرة بإذن الله

سأناقش فيها كل المواضيع المتعلقة ب(التخلف) في بلدنا الحبيب (السعودية)

والتخلف له مظاهر كثيره

سأسردها بشكل مفصل في الأيام القادمه

دمتم بود

وشكرا لكم